مستجدات تربوية

مشروع المدرسة الرائدة

ما هي المدرسة الرائدة؟

يهدف مشروع المدرسة الرائدة إلى تحسين نوعية التعليم وتعزيز مهارات الطلاب، وذلك من خلال توفير بيئة تعليمية مبتكرة وحديثة، وتنمية مهارات المعلمين والطلاب على حد سواء. يعتبر هذا المشروع من أهم المبادرات التربوية في المغرب ويسعى إلى الارتقاء بمستوى التعليم وتطوير البنية التحتية للمدارس في المملكة.

و يتضمن مشروع المدرسة الرائدة العديد من المبادرات والأنشطة التي تهدف إلى تحقيق هذا الهدف، ومنها:

1- توفير التكنولوجيا الحديثة والموارد التعليمية الحديثة والمتطورة.

2- تدريب المعلمين على استخدام التكنولوجيا في التعليم وتحسين مهاراتهم التعليمية.

3- تشجيع الطلاب على الابتكار والإبداع وتنمية مهاراتهم الإبداعية من خلال إدماج التكنولوجيا في التعليم.

4- توفير برامج دعم وتنمية المهارات اللغوية والرياضية والاجتماعية والنفسية للطلاب.

تحفيزات مشروع المدرسة الرائدة 
تحفيزات الأطر التربوية:
  • المشاركة في المحطة التاريخية للإصلاح
  • ظروف عمل تستجيب لاحتياجات الأستاذ(ة) وتعزز تاثيرهم الإيجابي على التلاميذ
  • شهادات معتمدة في المسار المهني “الترقيات “المباريات
  • حقيبة تربوية متكاملة لتدبير التعلمات ودعمها وتقويمها إضافة إلى  حاسوب نقال
  • تحفيزات مادية لتأمين التميز والانخراط
  • منحة مالية 10000 درهم
  • تكوين مستمر عن قرب يمكن من الترقي المهني
تحفيزات المؤسسة:
  • مؤسسة توفر ظروف إستقبال تأهيل المؤسسات والإستفادة من اعوان النظافة والحراسة
  • عون إداري للمؤسسة: أكثر من 500 تلميذ
  • إشعاع المؤسسة: شارة الجودة والريادة التربوية
  • تحفيزات مادية للمؤسس: منحة مشروع المؤسسة 50000 درهم
  • دعم القدرات في مجال التدبير وتبسيط مساطر الصرف
تحفيزات القسم:
  • تزويد الفصول الدراسية بالأركان التعليمية
  • توفير مسلاط عاكس وشاشة عرض
  • مكتبة صفية متنقلة
في حال نجاح المشروع في المؤسسات التجريبية، سيتم توسيع نطاقه ليشمل المجالات الأربعة التالية: TaRL والأستاذ المتخصص والتدريس الفعال و(Label) الجودة، ومع ذلك، فإن استخدام المنحة والمعدات المتاحة لن ينتشر إلى مؤسسات غير التجريبية، على الرغم من الأنباء التي تشير إلى ذلك بشكل غير رسمي.
و هذا عرض مشروع المؤسسة الرائدة بصيغة بي دي إف:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى