علم النفس التربوي

علم النفس التربوي

تعريف علم النفس التربوي

علم النفس التربوي هو فرع من فروع علم النفس الذي يهتم بدراسة العلاقة بين التعليم والتعلم، يرتكز على فهم العوامل النفسية التي تؤثر على الطريقة التي يتعلم بها الأفراد، وكيف يمكن تحسين هذه العملية التعليمية وتعزيز تحقيق الأهداف التعليمية.

يعني علم النفس التربوي بدراسة مفاهيم مثل التعلم والتذكر والتعليم والتوجيه والتحفيز والتعلم الاجتماعي والعاطفي والعوامل النفسية الأخرى التي تؤثر على الأداء التعليمي للطلاب.

وتهدف الدراسات في علم النفس التربوي إلى تطوير أساليب تعليمية فعالة وتحسين جودة التعليم، وتعزيز الفهم لدى الطلاب والمعلمين وتعزيز التفاعل الإيجابي بينهما. ويستخدم علم النفس التربوي النظريات والأساليب العلمية لفهم التعلم والتعليم وتحسينها، وتطوير البرامج التعليمية وتحليل العملية التعليمية وتحسينها في مجالات مثل التعليم العام والخاص والجامعي.

نشأة علم النفس التربوي:

ظهر علم النفس التربوي كفرع من علم النفس في القرن التاسع عشر، حيث بدأ الباحثون في دراسة كيفية تأثير العوامل النفسية على العملية التعليمية والتعلمية. و بدأ العديد من العلماء في الاهتمام بدراسة كيفية تحسين العملية التعليمية وتحسين الأداء التعليمي للطلاب. وقد تطور علم النفس التربوي على مر العقود بما في ذلك تحولات نظرية ومنهجية وتقنيات مختلفة.

مع مرور الوقت، أصبح علم النفس التربوي مجالاً شديد الاهتمام والتطور، وتم تطوير العديد من النظريات والمفاهيم والتقنيات التي تساعد على تحسين العملية التعليمية وتعزيز التعلم.

وبدأ العلماء في دراسة عملية التعليم بطرق علمية، وبالتالي تم تطوير العديد من النظريات التي تفسر طبيعة العملية التعليمية والتعلم، ومن أبرز هذه النظريات نظرية التعلم الإنساني لكارل روجرز ونظرية الأهداف الخاصة لروبرت ميجندرنيك ونظرية التعلم الاجتماعي لألبرت باندورا وغيرها.

ويعتبر جون ديوي (John Dewey) أحد أهم الشخصيات التي ساهمت في تطوير علم النفس التربوي، حيث قام بتأسيس المدرسة النشطة (The Active School) التي تركز على العمل الجماعي والتحفيز الذاتي للتعلم. كما أسس ديوي معهد “معهد شيكاغو للبحوث في علم النفس” (The Chicago School of Psychology) في عام 1894، والذي كان أحد أهم المعاهد الذين تركوا أثراً كبيراً في تطوير علم النفس التربوي. كما ساهم في ذلك أيضاً ويليام جيمس وإدوارد ثورنديك، اللذان كانا مهتمين بدراسة العملية الإدراكية والذاكرة وكيفية تأثيرها على العملية التعليمية.

ومنذ ذلك الحين، زاد الاهتمام بعلم النفس التربوي وتطورت نظرياته وتقنياته بما في ذلك الاستخدام المتزايد للتكنولوجيا في العملية التعليمية. ولقد ساهمت الأبحاث والدراسات الحديثة في تحسين العملية التعليمية وفهم تحديات التعليم في العصر الحديث.

أهداف علم النفس التربوي:

تهدف دراسات علم النفس التربوي إلى تحقيق عدة أهداف، ومن أهم هذه الأهداف:

1- فهم العملية التعليمية: حيث يهتم علم النفس التربوي بدراسة كيفية تحسين العملية التعليمية، وتطوير أساليب تعليمية فعالة تساعد الطلاب على تحقيق أفضل أداء تعليمي.

2- تحسين تجربة التعلم: حيث يسعى علم النفس التربوي إلى تحسين تجربة التعلم وزيادة الفهم لدى الطلاب، وتطوير استراتيجيات تعليمية ملائمة للطلاب بمختلف مستوياتهم العمرية والتعليمية.

3- فهم التحفيز والتعلم الذاتي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى