علم النفس التربوي

سيكولوجية الطفل


Child Psychology Overview.

يعد دراسة سيكولوجية الطفل من أهم الفروع العلمية التي تهتم بفهم تطور الطفل النفسي والسلوكي، وذلك لتمكين الآباء والأمهات والمربين والمعلمين من توفير البيئة الصحيحة لتنمية شخصية الطفل بشكل مثالي.

تتمحور الدراسات السيكولوجية حول الطفل حول التطور النفسي والعقلي والإجتماعي والنفسي الذي يمر به الطفل في مختلف مراحل حياته، ويعتبر هذا التطور مهم جداً لاحتياجات الطفل ولكي تتوافق هذه الاحتياجات مع البيئة الاجتماعية والثقافية التي يعيش فيها.

يتعرض الطفل خلال مراحل حياته الى تحولات وتغيرات في مختلف جوانب حياته النفسية، ومنها:

  • التطور العقلي: حيث يتطور المخ والعقل بشكل تدريجي ويصبح الطفل أكثر قدرة على التفكير وحل المشكلات وتعلم الأشياء الجديدة.
  • التطور النفسي: حيث يتغير الطفل في مدى اتزانه العاطفي والاجتماعي، ويصبح أكثر تعلقاً بأفراد عائلته والمحيط الاجتماعي الذي يعيش فيه.
  • التطور الجسدي: حيث يتغير الجسد الطفل بشكل ملحوظ خلال فترة الطفولة، ويصبح الطفل أكثر قدرة على الحركة والتفاعل مع العالم المحيط.

رواد مدرسة سيكولوجية الطفل: تعد مدرسة سيكولوجية الطفل من أهم المدارس النفسية التي اهتمت بدراسة الطفل وتطوره، ومن بين الرواد الأساسيين لهذه المدرسة:

1- جان بياجيه (Jean Piaget): يعتبر بياجيه أحد الرواد الأساسيين في مجال سيكولوجية الطفل، حيث اهتم بدراسة تطور العقل البشري والأطفال. وقد اعتبر بياجيه أن الأطفال يمرون بمراحل تطورية مختلفة يصلون خلالها إلى النضج العقلي. كما اعتبر بياجيه أن الأطفال يتعلمون من خلال التفاعل مع العالم المحيط بهم، وأنهم يفهمون العالم من خلال بناء نماذج ذهنية خاصة بهم.

2- إريك إيريكسون (Erik Erikson): اهتم إيريكسون بدراسة النمو النفسي للأطفال والمراهقين، وأشار إلى أن النمو النفسي يتأثر بالتجارب التي يمر بها الأطفال والمراهقون خلال حياتهم، وأن هذه التجارب تؤثر على تكوين هوية الفرد والتطور النفسي.

3- سيجموند فرويد (Sigmund Freud): اهتم فرويد بدراسة النمو النفسي للأطفال واعتبر أنهم يمرون بمراحل نمائية مختلفة، وأن التجارب التي يعيشها الأطفال في هذه المراحل تؤثر على تكوين الشخصية والسلوك في المستقبل.

4- بيتر فوس (Peter Fonagy): يعتبر فوس من الرواد الحديثين في مجال سيكولوجية الطفل، حيث اهتم بدراسة العلاقة بين الطفل والأم وأثر هذه العلاقة على تطور الطفل النفسي والاجتماعي. وأشار فوس إلى أهمية الاتصال العاطفي بين الأم والطفل في تكوين الذات والشخصية الإنسانية.

5- ماريا مونتيسوري (Maria Montessori): تعد مونتيسوري أحد الرواد الأساسيين في تطبيق العلوم النفسية على تعليم الاطفال

تعتبر ماريا مونتيسوري من الرواد الأساسيين في تطبيق العلوم النفسية على تعليم الأطفال، حيث قامت بدراسة سيكولوجية الطفل وتطوره النفسي والتربوي بشكل شامل.

وقد أشارت مونتيسوري إلى أن الطفل يمتلك طاقة داخلية متجددة تحتاج إلى الاستثارة والتحفيز من خلال البيئة المحيطة به، كما أنها أكدت على أهمية إعطاء الطفل حرية الاختيار والتجربة، وتحفيزه على الاستكشاف والتعلم الذاتي.

وفي رؤيتها لتعليم الأطفال، اعتمدت مونتيسوري على العملية الذاتية التي يتبعها الطفل في تعلمه، وذلك من خلال توفير بيئة تعليمية تحتوي على مواد مختلفة ومتنوعة يمكن للطفل استخدامها لتعلم المفاهيم والمهارات المختلفة.

وتعتبر مونتيسوري من المؤسسين لفلسفة التربية الحرة التي تعتمد على إيجاد بيئة تعليمية مناسبة للطفل تساعده على تعلم الذاتي والتجربة والاكتشاف، وتعتبر هذه الفلسفة مناسبة جداً للأطفال الصغار في مراحل النمو النفسي المبكرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى