تنشيطمقالات تربوية

التنشيط التربوي

 

 تعريفه:

التنشيط التربوي هو عملية تصميم وتنفيذ استراتيجيات وأنشطة تعليمية تهدف إلى تعزيز التفاعل والتفاعل الإيجابي بين المعلم المتعلم، وتحفيز المتعلمين على التعلم والمشاركة الفعالة في العملية التعليمية.

ويتضمن التنشيط التربوي مجموعة من الأساليب والتقنيات مثل الأساليب الحوارية، الألعاب التعليمية، والمناقشات الجماعية، والعروض التقديمية، والأنشطة العملية والتجريبية، وغيرها من الأساليب الإبداعية والمتنوعة التي تساعد الطلاب على الاستمتاع بالتعلم والاحتفاظ بالمعلومات بشكل أفضل.

ويمكن أن يؤدي التنشيط التربوي إلى تحسين النتائج التعليمية، وزيادة مستوى التحصيل الأكاديمي، وتعزيز الثقة بالنفس والشعور بالإنجاز لدى المتعلمين. ومن المهم توظيف التنشيط التربوي بشكل جيد في العملية التعليمية التعلمية ، وتطوير استراتيجيات تعليمية فعالة ومبتكرة لتحقيق أهداف التعليم.

      مبادئ التنشيط التربوي:

يمكن تلخيص مبادئ التنشيط التربوي في النقاط التالية:

  • التفاعل الفعال: يتطلب التنشيط التربوي تفاعل فعال بين المعلم والطلاب، وذلك بتشجيع الحوار والمناقشة والتفاعل الإيجابي وتبادل الآراء والأفكار.
  • الإيجابية والدعم: يجب أن يكون التنشيط التربوي إيجابياً وداعماً للطلاب، وذلك بتشجيعهم على التفكير الإيجابي وتعزيز ثقتهم بأنفسهم وقدراتهم.
  • التعلم النشط: يتضمن التنشيط التربوي تشجيع الطلاب على المشاركة الفعالة في عملية التعلم، وذلك بتحفيزهم على البحث والاستكشاف وتطوير مهاراتهم الذاتية.
  • التعاون والتفاعل: يجب أن يشجع التنشيط التربوي التعاون والتفاعل بين الطلاب، وذلك بإتاحة الفرص للتعاون والعمل الجماعي وتبادل الخبرات.
  • التنويع والإبداع: يتطلب التنشيط التربوي التنويع في الأساليب والتقنيات المستخدمة، وتشجيع الإبداع والتجديد في عملية التعليم.
  • التقييم والتحسين: يجب أن يتضمن التنشيط التربوي التقييم المستمر للعملية التعليمية وتحسينها، وذلك بتحليل النتائج والتغذية الراجعة للطلاب والمعلمين

تقنيات التنشيط التربوي:

هناك العديد من التقنيات والأساليب التي يمكن استخدامها في التنشيط التربوي، ومن بينها :

  • العمل بالمجموعات: تقنية التنشيط بالعمل بالمجموعات هي إحدى تقنيات التنشيط التربوي وهي تستخدم لتعزيز التفاعل والتعاون بين الأفراد في مجموعة ما. وتتضمن هذه التقنية توجيه الأفراد في المجموعة للتفاعل والتفكير والعمل معًا من أجل تحقيق هدف معين.
  • الزوبعة الذهنية أو العصف الذهني: وهي تقنية تستخدم لتوليد الأفكار والحلول الإبداعية،وتحفيز الإبداع والأبتكار، وتتضمن طرح موضوع محدد وتحفيز المتعلمين على إيجاد أكبر عدد ممكن من الأفكار وتقييمها وتحليلها. وتستند هذه التقنية على مبدأ عدم وجود تقييدات في التفكير، حيث يتم دعوة جميع الأفراد للمشاركة في إطلاق الأفكار بدون تقييد أو انتقاد.
  • تقنية فيليبس 6×6: تعتمد تقنية التنشيط فيليبس على تشكيل مجموعات صغيرة تتألف من ستة أفراد، وتتمثل مدة المناقشة الكلية في ستين دقيقة، حيث يتم تقسيم المتعلمين إلى مجموعات صغيرة من ستة أفراد، وتقوم كل مجموعة بمناقشة الموضوع المحدد لمدة ست دقائق.
  • تقنية حل المشكلات: هي تقنية تقوم على أشراك المتعلمين في مناقشة وضعية _مشكلة ، تجعل المتعلم يفكر في الوصول الى حل فعال .
  • وهي تقنية تستخدم في تحفيز المتعلمين على حل المشكلات والتعامل مع التحديات المختلفة، وتشمل خطوات محددة للتحليل والتخطيط والتنفيذ والتقييم.
  • المناقشة الجماعية: تشجع المناقشة الجماعية المتعلمين على التواصل وتبادل الآراء والأفكار، وتساعدهم على تطوير مهارات الحوار والاستماع الفعال، وتبادل الآراء والأفكار بينهم.
  • تقنية المشروع: هي تقنية تنشيطية تهدف إلى تنظيم العمل والأنشطة في إطار مشروع تربوي محدد، وتهدف إلى تحقيق الأهداف التعليمية عن طريق تحديد خطوات محددة.
  • تقنية الألعاب التعليمية: وهي تقنية تستخدم في تحفيز المتعلمين على التفاعل والتعلم النشط من خلال استخدام الألعاب التعليمية والأنشطة التفاعلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى